تربية جنين تعقد ورشة عمل لمديري المدارس المشاركة في دراسة التقويم الوطني   







عقدت مديرية التربية والتعليم في جنين وبمشاركة ممثلٍ عن دائرة القياس والتقويم في وزارة التربية والتعليم ورشة عمل لمديري مدارس العينة المشاركة في دراسة التقويم الوطني للعام 2012، والبالغ عددها 42 مدرسة، وذلك بهدف إطلاعهم على تقارير مدارسهم وأخذ التغذية الراجعة منها.


افتتح الورشة النائب الفني لمديرة التربية والتعليم طارق علاونة الذي أكد على أهمية دراسة التقويم الوطني - والتي تعد أحد مؤشرات التحصيل وتقييم الأداء- في تقديم صورة واضحة عن نوعية وجودة التعليم المراد توفرها في الميدان التربوي. كما أوضح أن الوزارة تقوم بتوحيد كافة الجهود لضبط الجودة والنوعية وتوفير أكثر من مؤشر تحصيلي تبنى عليه خطط التطوير التربوي.


وأشار علاونة إلى أن عينة الدراسة للعام 2012 استهدفت صفوفا مفصلية وهي الرابع والعاشر والتي تعد نهاية المرحلتين الأساسية الدنيا والعليا.ونُفِّذت بمتابعة حثيثة من دائرة القياس والتقويم في الوزارة وبإشراف منسق النوعية في المديرية إياس حمارشة.


وللإفادة من تقرير المدرسة أكد علاونة على ضرورة مناقشة النتائج مع معلمي المباحث المستهدفة وهي الرياضيات والعلوم واللغة العربية في كل مدرسة من مدارس العينة، وأخذ التغذية الراجعة لتوحيد الجهود لوضع خطة عمل لتطوير الأداء ومواصلة التطور لديمومة النجاح.



أما أحمد أبو عبيد ممثل دائرة القياس والتقويم فأشار إلى أن التقرير يضع المدرسة أمام مسؤوليات كبيرة حول النتائج ونسبها، والتي تعد مسؤولية مشتركة بين كافة الأطراف في العملية التعليمية. وأضاف أن نتائج الدراسة أفرزت تبايناً واضحاً بين أداء المدارس مما يشير بقوة لأثر المدرسة في مخرجات التعليم، ومشدداً على أنه لن تتم مقارنة نتائج المدارس ببعضها.


وشرح أبو عبيد للحضور آلية تنفيذ الدراسة التي تُنفَّذ كل سنتين والخطوات التي تم العمل عليها. كما قدم عرضاً تفصيلياً لعمل دائرة القياس والتقويم, وتحدث عن مكونات التقرير، وعن دور مدير المدرسة في بناء خطة عمل واقعية بهدف التغيير نحو التطوير مع الأخذ بعين الاعتبار إمكانات المدرسة وقدرات المعلمين، مع ضرورة التواصل مع المعلمين والطلبة ومديرية التربية والتعليم والمجتمع المحلي للحصول على أفضل النتائج .



,



21/10/2012